ثقافة وأدبمنوعات

مقال : الحرب بعيني طبيب

كتبه : الدكتور محمد التواتي

انت … نعم انت .. !!
يا من تدعم الحرب وتحرض عليها ..
هل انت او اولادك في الحرب ..!!
اذا لم تكونوا كذلك, بل ان اولادك في مدارسهم و جامعاتهم
في اوروبا او في امريكا او في القاهرة او في أي مكان اخر ..
اذا لماذا لا تخجل من نفسك وتنزوي في الصمت . ؟
لأننا نحن معشر الاطباء من نرى الوجه البشع والحقيقي للحرب
نحن من نرى الجماجم المهشمة, والأطراف المبتورة , والاحشاء الممزقة
والدماء النازفة المختلطة بأنسجة المخ المتناثرة على ملابس المسعفين,
وعلى بلاط غرف الطؤاري نراها, ونلمسها , ونشم رائحتها رغم انفنا .
وليس كما تراها انت في البرامج الوثائقية او في السينما او في روايات
تولستوي .
نحن من نرى وحشية الانسان عندما يفقد انسانيته ويتحول لمجرد قاتل في ميدان المعركة او على طاولة المفاوضات او على شاشة التلفاز .!!
ليس هذا فقط بل نحن معشر الاطباء من علينا …
ابلاغ ذلك الرجل اليائس والمنكسر بانه لن يرى ابنه ثانية لان رصاصة ما اخترقت قلبه .
وعلينا ابلاغ تلك الام الباكية بان ابنها الوحيد فقد رجله نتيجة اصابته بقذيفة ما .
وابلاغ الفتاة المتزوجة حديثا والمصدومة بان زوجها لم يعد قادر على التبول بإرادته ناهيك عن معاشرتها وانجاب اطفال لان شظية طائشة استقرت في عموده الفقري .
وابلاغ اولئك الصبية بعدم قدرتنا على عمل شيء لوالدهم لأنه لا توجد اجهزة
كافية للتنفس الصناعي لان الحرب لم تستثني حتى المستشفيات .
هل جربت يوما ان تخبر شابا كان يركض قبل ساعات بانك ستقوم ببتر رجله .
هل تعرف عن ماذا اتحدث ….!!!؟؟

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق