الأخبار الدوليةتقارير وملفاتسياسة دوليسياسة عامليبيا

واشنطن ( خاص ) : موقف كوريا الشمالية يجبر ترامب على التراجع عن الغاء القمة التاريخية بينه وبين كيم جونغ اون

ترجمة : قصي النعيمات

موقع خبر ليبيا الاخباري _ أجبر موقف كوريا الشمالية ترامب على التراجع عن الغاء القمة التاريخية المزمع القيام بها بينه وبين رئيس كوريا الشماليه كيم جونغ أون في هذه الاثناء وقبل تراجع ترامب هذا رصدت شبكة CNN بواسطة بيرلينغر وصوفي جيونج في العديد من المواقف التي دفعت ترامب اعلان الغاء اللقاء جاء فيه :

أعلنت دولة كوريا الشمالية إن كيم جونغ أون لا يزال على استعداد للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أي وقت وبأي شكل حتى بعد أن ألغى الرئيس الأمريكي القمة الذي كان من المقرر عقدها في شهر يونيو المقبل بشكل مفاجئ.
هذا وكان من المتوقع أن تكون هناك قمة تاريخية تجمع بين الزعيمين والتي قال كيم كي جوان المسؤول البارز في وزارة الخارجية الكورية الشمالية في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الكورية الرسمية (كي.سي.ان.) ان قرار ترامب يتعارض مع رغبات المجتمع الدولي للسلام في شبه الجزيرة الكورية.
من جهته ألغى الرئيس الأمريكي ترامب القمة مع كوريا الشمالية المقررة يوم الخميس في رسالة موجهة إلى كيم جونغ أون مشرا إلى التعليقات العدائية الأخيرة التي صدرت عن كبار المسؤولين في كوريا الشمالية والقلق من استعداد بيونغ يانغ للتخلي عن أسلحتها النووية.
وقال ترامب سيكون من غير الملائم طرح هذه المخاوفه في القمة المزمع القيام بها .
كما صرح مسؤولون أمريكيون إن السبب الرئيسي في الغاء القمة هو بيان صدر يوم الخميس عن وزارة الخارجية الكورية الشمالية يصف فيه نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس على انه دمية سياسية ويلمح إلى أن بيونجيانج مستعدة لمواجهة نووية إذا فشلت الدبلوماسيةً.
و على الرغم من الإلغاء المفاجئ للقمة يبدو أن كوريا الشمالية والولايات المتحدة تركتا الباب مفتوحًا لاستئناف المحادثات في وقت لاحقة .
وقال كيم كي غوان في تصريح له : إننا نحرص على القيام بأي خطوة من شأنها أن ترسي السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية ، كما اننا على استعداد لإعطاء الوقت والفرصة الكافبة للولايات المتحدة ، دائمًا و بعقل كبير ومفتوح.
ومن جهته قال ترامب في البيت الأبيض يوم الخميس إذا اختار كيم يونغ أون المشاركة في حوار وإجراءات بناءة ، فإنني أنتظر ذلك .
وأضاف كيم كي غوان في بيانه إن كوريا الشمالية تقدر كثيرا حقيقة أن الرئيس ترامب اتخذ قرارا شجاعا لم يقم به أي رئيس في الماضي أو بذل جهود لجعل القمة تحدث ومع ذلك كان الإلغاء المفاجئ الأحادي الجانب للقمة حدثا غير متوقع بالنسبة لنا ولا يسعنا إلا أن نشعر بالأسف الشديد حيال ذلك .
وقال محللون إن الاستجابة قُيِّست بمعايير كوريا الشمالية.
وقال جورج لوبيز الاستاذ بجامعة نوتردام يمكن رؤيتها بسرعة لان هذه استراتيجية جيده وليس استراتيجية غبية ألغاء ترامب المحادثات بعد ساعات فقط من قيام كوريا الشمالية بتفجير عبوات ناسفة في موقع التجارب النووية في بارجيري في شمال البلاد.
وفي نفس السياق شاهد الصحفيون الدوليون ، ومن بينهم طاقم من سي إن إن ، سلسلة من الانفجارات بدت وكأنها دمرت ثلاثة من أربعة أنفاق في الموقع .
ووردت انباء عن الكوريون الشماليون إن النفق الرابع الذي استخدم في أول تجربة نووية في عام 2006 ، قد تم تدميره بالفعل وانه لم يكن هناك خبراء في الأسلحة النووية أو حظر الانتشار النووي.
وخلال تلك الرحلة زار فريق من السي إن إن موقع التجارب النووية حيث سمح لهم نائب مدير معهد الأسلحة النووية في كوريا الشمالية الذي رفض الإفصاح عن اسمه بتفتيش الأنفاق .
كما قال المسؤول في معهد الأسلحة النووية لكوريا الشمالية: نأمل بأن تكون القمة تاريخية بين الزعيمين بعد أن قبل ترامب بشكل غير متوقع عرض من كيم لإجراء محادثات وجها لوجه في وقت مبكر مارس.
وكان هذا أول لقاء بين رئيس أمريكا وزعيم كوريا الشمالية لكن الخطط بدأت تتفكك بعد أن عارضت كوريا الشمالية تدريبات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
اما من الجانب الامريكي فقد جاء في تعليقات أعضاء إدارة ترامب :
انه يعتقد بعض المحللين أن لغة بيونج يانج الاستفزازية الأخيرة لم تكن تهدف إلى دفع واشنطن إلى إلغاء الاجتماع ، بل التعبير عن استيائها بعد أن طرح نائب الرئيس بنس ومستشار الأمن القومي جون بولتون قضية ليبيا عند مناقشة كوريا الشمالية وموافقة الزعيم الليبي السابق معمر القذافي على التخلي عن أسلحته النووية ولكن بعد أقل من عقد من الزمن تم عزله من السلطة وقتله بمساعدة قوات مدعومة من حلف شمال الأطلسي. و لطالما ذكرت كوريا الشمالية ليبيا كمثال لإظهار سبب احتياجها للأسلحة النووية لردع الولايات المتحدة.
وجاء موقف سو مي تيري وهي محلله في مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية ومحللة سابقة في وكالة المخابرات المركزية الامريكية : انهم كانوا يحاولون الاشارة لواشنطن بأنهم مستا ؤون للغاية من كل هذا الحديث عن ليبيا وهو ما يعد سيناريو كابوسا لكوريا الشمالية وأضافت تيري أعتقد أن هذه الرسالة لم تصل إلى واشنطن و قد امتنعت كل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية عن إهانة زعيم كل بلد ، وهذا أمر رائع اختلف عن عام 2017 عندما وصف ترامب كيم بأنه “رجل صاروخ صغير” و “جرو مريض” .
وكانت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية تشير إلى الرئيس الأمريكي باعتباره “نقطة” و “مجنون”. وفي بيانه يوم الجمعة
قال كيم كي غوان حالة العلاقات المشينة بين البلدين أظهرت مدى الحاجة إلى القمة قال رئيسنا إنه إذا التقى بالرئيس ترامب فإنه يمكن أن يكون بداية جيدة وبذل كل جهد للإعداد لهذا اللقاء.

ومن الجديد بالذكر أن الرئيس ترامب بعد تصريحات كوريا الشمالية هذه عدل عن رأية حول الغاء القمة و ستقام حسب موعدها المحدد مسبقا بين البلدين

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق