ثقافة وأدبليبيامقال

نصوص ادبية(خاص ) :إليك يا أيتها التي (انت) .

بقلم الدكتور : الصادق دهان

الابتسامة، تبحر في ذاكرة اللمسات … وحين صرتُ ذاكرة من تراب … بزغت اللمسات في أكمامي، وتسلل الحفيف إلى شفاه الوريقات، خضبا وزهرة من ذاكرة.‏
صغتُ من الصقيع دفئا، فكان سخاء ربيعك وكانت حكمة الثرى … أترقرق متعثرا في الدروب كالمياه الصافية عطشا إليك‏.
تغمرني براعة أنامل التراب… تزف الشمس دفء الشوق إلى التجسد… تصدح أغنية بين جناحي حمامة وسماء… تولد وردة ونحلة… تولد زهرة وعصفور… يولد العاشقان فيكتمل المشهد.
أنا… أسافر في الضوء والهواء… أعانق المطر والغناء… أحمل ذاكرتي، بسحر من أبواج خديك… وعصفا من شهد أهدابك، وبعضا من رسم ثغرك… أحمل اكتمال زادي وأرحل إليهم أبشر بآيات الحضور.
‏أنت… الوتر والعطر، والضوء والنهر… والقمح والأغنيات… أنتشر… فيمتلئ دمي حنينا إليك… .. أيتها الممتلئة شمسا… أتدرين…؟ … يرعبهم سطوع نهارك.
كوني بخير … كل حب وأنت الدفء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق