الأخبار المحليةسياسة دوليسياسة عامسياسة محليعاجلليبيامقال

وفاة المُستشار الخاص للمَلِك إدْريْس السّنُوسي المرحوم عُمر الشلحي

موقع خبر ليبيا الاخباري

انتقل إِلى رحمة الله السّيِّد عُمـر إبراهيــم الشّلحي ناظر الخاصّة الملكية فِي زمن المَلِك الرَّاحـل إدْريْس السّنُوسي، في جنيف بسويسرا يوم الإثنين الموافق 25 فبراير 2019م عَن عمر يناهز ثمانيّة وثمانين عاماً، وهُو صهر السّيِّد حسين مازق (1918م – 2006م) رئيس وزراء ليبَيا مِن 18 مارس 1965م إِلى 1 يوليو 1967م. كان المَلِك إدْريْس يعتبر أبناء السّيِّد إبراهيم أحمَد الشّلحي (1899م – 1954م) الثلاثة «البوصيري، عُمر، عبدالعزيز» بمثابة أبنائه، خاصّة أنه لم يرزق بأولاد، وكانوا يحضون بمكانة خاصّة عنده منذ اغتيال والدهم كاتم أسراره وناظر خاصته الملكية وأقرب النَّاس إليه، وذلك بعْد إطلاق النَّار عليه ظهر يوم الثلاثاء الموافق 5 أكتوبر 1954م بعْد خروجه مِن مقر رئاسة الوزراء فِي بّنْغازى بعْد لقاء جمعه برئيس الحكومه آنذاك مُصْطفى أحمَـد بِن حليم. عيّن المَلِك إدْريْس، السّيِّد البوصيري الشّلحي ناظراً لخاصته الملكية بعْد اغتيال السّيِّد إبراهيم والده، واستمر فِي منصبه مِن أواخر خمسينات القرن المنصـرم إِلى العَام 1963م حيث تُوفي إثر حادث مروري أليم. ثمّ عيّن فِي نهاية العَام 1968م السّيِّد عُمـر الشّلحي مستشاراً خاصاً للمَلِك.
كان الرَّاحل عُمـر الشّلحي قريباً مِن المَلِك إدْريْس، ومعه فِي رحلته الأخيرة قبل وقوع انقلاب الأوَّل مِن سبتمبر مِن العَام 1969م وذلك بعد مغادرة المَلِك ليبَيا مِن ميناء طبرق متجهاً إِلى اليونان تعقبها رحلة علاجيّة إِلى تركيا، على تمام الثامنة مِن صبيحة الثاني عشر مِن يونيه العام 1969م. وكان بصحبة المَلِك فِي الرحلة المُشار إليها، زوجته الملكة فاطمة الشفاء، عُمر إبراهيم الشّلحي مُستشار المَلِك، فتحي الخوجة كبير التشريفات، إدْريْس بوسيف سكرتيره الخاصّ، التشريفاتي محمود الثني، الزعيم سعد بن قنطش آمر الحرس الملكي، العقيد عبْدالله عبْدالكريم الياور الخاصّ، الطاهر القرمانلي سفير المملكة فِي اليونان إِلى جانب بعض الموظفين الآخرين.
استقر عُمـر الشّلحي فِي منفاه بجنيف منذ استيلاء معمّر القذّافي على السّلطة فِي الأوَّل مِن سبتمبر مِن العَام 1969م، وسجن شقيقه العقيد ركن عبْدالعزيز الشّلحي (1937م – 6 مارس 2009م) مدير التدريب العسكري بالجيش الِلّيبيّ فِي زمن المَلِك الرَّاحـل إدْريْس، والّذِي كان بطرابلس وقت وقوع انقلاب سبتمبر ومكث بسجن الحصان الأسود بطرابلس، حوالى سبع سنوات، منذ اعتقاله يوم الأوَّل مِن سبتمبر العَام 1969م وحتَّى أغسطس العام 1976م، دون أيِّ ذنب جناه أو ذنب اقترفه.
توفي السّيِّد عُمـر إبراهيــم الشّلحي فِي إحدى مستشفيات جنيف والّذِي كان نزيلاً بالمستشفى منذ مدة، وبعْد إصابته بمرض عضال.
أسأل الله تعالى أن يغفر لعُمـر الشّلحي ويرحمه ويكرم نزله ويوسع مدخله وأن يجازيه بالحسنات إحسانا وعَن السيئات عفواً وغفرانا .. وأن يخلف عليه بدار خير مِن داره وأهل خير مِن أهله.. وأن يرزق أهله وذويه وكافـة أحبابـه الصبر والسّلوان.
إنّا لله وإنّا إليه راجعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــون.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق