الأخبار المحليةسياسة محلي

المسماري: دوريات مشتركة مع تشاد ومصر على الحدود مع البلدين.. والجيش يسيطر على 95% من البلاد

قال الناطق باسم قوات القيادة العامة، أحمد المسماري، إن قوات القيادة العامة منتشرة في جميع أنحاء ليبيا وتسيطر على 95 % من أنحاء البلاد.

وأضاف المسماري، في مؤتمر صحفي مساء الأحد، إن قوات القيادة العامة تنسق مع الجيش المصري والتشادي في تسيير الدوريات المشتركة مع تشاد ومصر على الحدود.

وحول تطورات عملية غريان التي سقطت في أيدي في قوات الوفاق الأربعاء الماضي، قال المسماري، إن «قوات الوفاق حاولوا تطوير الهجوم والاستفادة من الزخم الإعلامي لكنهم لم يحققوا الاستفادة التي كانوا يرغبون فيها»، موضحًا أن قوات الوفاق حاولت تطوير الهجوم على وادي الربيع وعين زارة وسبيعة لكن قوات القيادة العامة تصدت لها وما يحدث هناك مناوشات يومية فقط.

وقال إن العمليات العسكرية في طرابلس مستمرة وقوات القيادة تحكم قبضتها على المناطق التي سيطرت عليها، مشيرًا إلى أن «قوات الجيش قتلت 14 من الميليشيات ودمرت 4 عربيات مسلحة»

ولفت إلى أن «21 جثة تعود إلى شباب تم التغرير بهم وصلت إلى مصراتة التي تسيطر عليها ميليشيات طرابلس»، مضيفًا أن قوات الوفاق باتت تعتمد الآن على الطائرات المسيرة دون طيار لكن قوات القيادة العامة تمكن من تدمير الغرفة الرئيسية لسير هذه الطائرات.

وقال إن طائرات سلاح الجو رصدت هوائيات فوق بعض الفنادق والأماكن العامة في طرابلس، محذرًا في الوقت نفسه من أن «قد تكون هذه الهوائيات هدفًا لقواتنا المسلحة»

وأوضح المسماري: «رصدنا هوائيات متطورة ونخشى استخدامها من الإرهابيين وننصح المواطنين بإزالتها»

وعلق المسماري، على الإصدار الذي صدر أمس لتنظيم داعش في ليبيا، مؤكدًا أن تنظيم داعش موجود بالفعل في ليبيا، لكنه عاد ليقول إن «تنظيم داعش بدأ يتلاشى داخل ليبيا وقد أصبح أقل ضعفًا».

واستطرد أن «التنظيم الإرهابي استغل عملية تحرير طرابلس وأخذ في استهداف القوات من الخلف لإشغاله عن مهمته»، مشيرًا إلى أن الإصدار الجديد للتنظيم جاء بعد يوم من تحذير أطلقه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بانتقال عناصر التنظيم من إدلب السورية إلى ليبيا.

وتابع أن الإصدار أظهر 60 أو 65 شخصًا من التنظيم و12 سيارة دفع رباعي لكن الجديد في التسجيل المرئي أن هناك مبايعة لأمير جديد للتنظيم في ليبيا وهو محمود البرعصي الذي كان أمير داعش في بنغازي.

وأشار إلى أن مسلحي التنظيم من الأجانب، ولا سيما القادمين من العراق، قتلوا في عمليات لقوات الجيش على مدار شهر يونيو الماضي.

وأوضح أن «تنظيم داعش في ليبيا تراجع أخيرًا من حمل البندقية إلى إصدار البيانات، وأصبح ضعيفًا جدًا الآن مقارنة بما سبق».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق