الأخبار الدوليةسياسة دولي

واشنطن تدعو لـ«تنفيذ حل منزوع السلاح لسرت والجفرة»

 

دعت الولايات المتحدة الأميركية «جميع الأطراف، سواء تلك المسؤولة عن التصعيد الحالي أو تلك التي تسعى إلى إنهائه»، إلى تمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها بشفافية كاملة، و«تنفيذ حل منزوع السلاح لسرت والجفرة»، واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، ووضع اللمسات الأخيرة على وقف إطلاق النار بموجب المحادثات العسكرية (5+5) التي تقودها الأمم المتحدة.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت سي أوبراين، في بيان الثلاثاء، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدث خلال الأسابيع الماضية مع العديد من قادة العالم حول ليبيا، «ومن الواضح أنه لا يوجد جانب منتصر في الصراع الليبي»، مضيفا أنه لا يمكن لليبيين الانتصار إلا إذا اجتمعوا لـ«استعادة سيادتهم وإعادة بناء دولة موحدة».

وأكد أوبراين أن واشنطن «بصفتها فاعلاً نشطًا ولكن محايدًا، تسعى إلى مشاركة شاملة مع الأطراف الداخلية والخارجية لإيجاد حل يدعم السيادة الليبية ويحمي المصالح المشتركة للولايات المتحدة وحلفائها وشركائها»،

وعبر مستشار الأمن القومي الأميركي عن انزعاج بلاده الشديد من النزاع المتصاعد في ليبيا، مؤكدا «معارضتها بشدة التدخل العسكري الأجنبي، بما في ذلك استخدام المرتزقة والمتعهدين العسكريين الخاصين من قبل جميع الأطراف».

مضيفا أن «الجهود المستمرة للقوى الأجنبية لاستغلال الصراع، من خلال إقامة وجود عسكري دائم أو ممارسة السيطرة على موارد الشعب الليبي، تشكل تهديدات خطيرة للاستقرار الإقليمي والتجارة العالمية، علاوة تقويض هذه الجهود مصالح الأمن الجماعي للولايات المتحدة وحلفائها وشركائها في منطقة البحر الأبيض المتوسط»، كما أن «التصعيد سيعمق النزاع ويطيل أمده».

والشهر الماضي، نشرت وزارة الدفاع الأميركية صوراً قالت إنّها أدلّة التُقطت بالأقمار الاصطناعية تظهر نشر عتاد عسكري روسي في سرت.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق